ما هو مقياس جاذبيتك الجنسية؟

يؤمن البعض بأن لهم جاذبية خاصة للجنس الآخر، ومن هذا المنطلق يتعاملون في علاقاتهم الحميمة.

هناك فئة أخرى، وخاصة السيدات، تشعر بالاستثارة عندما يراهم الآخرون مثيرون بغض النظر عن إيمانهم بجاذبيتهم الجنسية.

ها أنت تستعدين لموعد خاص على العشاء وقد ارتديت رداءك المفضل وصففت شعرك بكل اهتمام ووضعت زينتك وعطرك.

تخيلي لحظة أن تقع عينيّ شريكك عليك، وانبهاره بطلتك. تخيلي رغبته المتأججة تجاهك ممتزجة بهيامه بك وقد فضحته عينيه.

ما مدى الاستثارة التي ستشعرين بها عندئذ؟ هل سيرتفع مقياس جاذبيتك الجنسية؟

هل أنت مرغوبة؟

يفسر هذه الحالة الدكتور توني بوجارت (Dr. Tony Bogaert)، خبير الصحة الجنسية، في حديثه مع موقع “الحب ثقافة” قائلاً:

“إيمانك بجاذبيتك الجنسية للآخرين أمر يسميه الباحثون “الوعي الذاتي بكونك مرغوب/ة”. يترجم هذا الوعي عندما تدركين أن هناك من لاحظ وجودك أو يختلس النظر إليك، أو حتى يطري عليك.”

يترجم هذا الوعي عندما تدركين أن هناك من لاحظ وجودك أو يختلس النظر إليك

توصل الدكتور بوجارت وزميلته الدكتور لوري بروتو (Dr. Lori Brotto) إلى نظرية مفادها أن الوعي الذاتي بالجاذبية الجنسية أمراً يؤثر على النساء أكثر من الرجال.

ليتأكد الدكتور بوجارت وزملاؤه من مدى صحة هذه النظرية، شمل بحثهم 200 رجلاً وامرأةً وسألوهم عن خيالاتهم الجنسية باعتبارها البوابة لرغباتهم الجنسية الدفينة.

إذا افترضنا أنك، في خيالاتك الجنسية، تشعر بالاستثارة لمجرد التفكير في مدى جاذبيتك الجنسية وتأثيرها على من حولك، أغلب الظن، أن هذا سيكون شعورك على أرض الواقع أيضاً.

ماذا تقول خيالاتك الجنسية عنك؟

عودةً إلى المشاركين في البحث من الرجال والنساء، من خلال استبيان، طُلب منهم أن يقيّموا درجة الاستثارة التي سيشعرون بها في مواقف مختلفة.
مثلاً، “أن يُظهر الطرف الأخر مدى شعوره/شعورها بالاستثارة تجاه جسدي”.

تقييم المشارك/ة لهذه العبارة سيظهر للباحثين مدى وعيه، أو وعيها، بجاذبيته/ها الجنسية.

المرحلة التالية من البحث تطلبت من المشاركين قراءة بضعة جمل تعبر عن سيناريو حميم، مثل عطلة رومانسية ساخنة أو علاقة عابرة، وفي النهاية عليهم إضافة جملة لإكمال السيناريو المكتوب.

ما هي الجملة التي سيضيفها المشارك/ة إلى سيناريو العطلة الرومانسية الساخنة بعد عبارة “رغبتي تتأجج وتشتعل عندما … “؟

هل سيختارون، مثلاً، “عندما شعرت بشهوته تجاهي” أو “عندما تملكتني مشاعر الشهوة تجاهها”؟

المرحلة الأخيرة هي أن يصف كل مشارك/ة، بالتفصيل، أحد خيالاته، أو خيالاتها، الجنسية.

لماذا تشعر السيدة المدركة لجاذبيتها الجنسية بالاستثارة؟

بالطبع، أكدت النتائج نظرية الباحثين؛ أن يجدك الآخرون جذاباً هو أمر مثير للنساء أكثر منه للرجال. ففي الثلاثة اختبارات الخاصة بالخيالات الجنسية، شعرت السيدات باستثارة أكبر من الرجال عندما أدركن جاذبيتهن الجنسية والجسدية.

أثبتت هذه النظرية صحتها بالنسبة للسيدات المقتنعات بأنهن جذابات والسيدات غير المؤمنات بجاذبيتهن الجنسية على حد السواء.

السؤال الذي طرح نفسه هو: على عكس الرجل، لماذا تشعر السيدة المدركة لجاذبيتها الجنسية بالاستثارة؟

قد تكون الإجابة هي أن الرجال والنساء يختلفون في شعورهم بالشهوة وفيما يجدون مثيراً.

بالنسبة للمرأة، الشعور بالاستثارة الجنسية عادة يكون رد فعل لأمر جنسي مثل المداعبة، أو لأمر حسي مثل أن تشعر بأعين شريكها تتطلع إليها وتتفقدها.

أما الرجل، فالاستثارة والرغبة الجنسية بالنسبة لمعظمهم أمور تحدث تلقائياً.

هل تشعرين بضغوط لتكوني مثيرةً؟

قد يكون السبب الخفي، كما وصفه دكتور بوجارت، هو تسليع أجساد النساء في وسائل الإعلام.

قد تشعر الكثيرات أن كيانهنّ الجنسي – جنسانيتهن – مرتبط ارتباطاً وثيقاً برأي الآخرون، بسبب وابل الصور، لسيدات في أوضاع مثيرة، التي يحاصرهم بها الإعلام، مما يؤدي بدوره إلى اعتقاد الكثير من السيدات، بالمقارنة بالرجال، بأنهن مثيرات عندما يراهم الأخرون جذابات جنسياً وجسدياً.

في نفس الوقت تتسبب هذه الضغوط الإعلامية من أجل الجاذبية الجنسية بوضع المرأة تحت ضغوط نفسية سلبية لمضاهاة هذه الصور فائقة المثالية – التي تطاردهن في الإعلانات وعلى موقع الإنستجرام.

من المهم أيضاً أن نتذكر المضمون عندما نتحدث عما يثير المرأة جنسياً؛ إذا كانت سيدة ما في المكان المناسب والوقت المناسب مع الشخص المناسب، ستجد نظراته لجسدها وقدرتها على إثارته جنسياً أمراً مثيراً لها هي شخصياً.

نفس السيدة، في موقف أخر مع شخص غريب في الشارع يرمقها بنظرات متلصصة، لا تتوقع أن تشعر بالاستثارة، بل بالعكس، قد تجده أمراُ مؤذياً ومنفراً أو تحرشاً بَيِّناً.

هل الجاذبية الجنسية مرادفاً لأن تكوني مجرد أداةً جنسيةً؟

في العلاقات، شعورك بأنه يرغبك وأنه يجدك مثيرة جنسياً يعد أمراً جيداً وشعورك بالاستثارة كرد فعل لتعبيره عن جاذبيتك الجنسية أيضاً أمراً جيداً، إلا إذا كان هذا هو الشيء الوحيد الذي يثيرك جنسياً.

يستطرد دكتور بوجارت موضحاً،

“من المهم أن تتأثر الرغبة الجنسية بأشياء أخرى في متن العلاقة بخلاف شعورك بأنك مرغوبة جنسياً.”

العلاقة الجنسية الممتعة تعتمد على تطورات علاقتكم الشخصية على مستويات كثيرة، بالإضافة إلى الانجذاب الجسدي بينكما.

هل توافقين دكتور بوجارت على نظريته؟ متى تشعرين أنك جذابة جنسياً؟ في انتظار تعليقات أسفل المقال أو على الفيسبوك. إذا كان لديك استفسار، يمكنك طرحه على منتدى النقاش.

المصادر:

Gender Differences in Object of Desire Self-Consciousness Sexual Fantasies. Arch Sex Behav. (2015) 44(8):2299-310.

 حوار مع دكتور توني بوجارت

Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: